الصورة
الإنزلاق الغضروفي بين الأسباب والأعراض وسبل العلاج
نشر المدونة
الصورة
الإنزلاق الغضروفي بين الأسباب والأعراض وسبل العلاج

الإنزلاق الغضروفي بين الأسباب والأعراض وسبل العلاج

تلعب الأقراص الغضروفية الموجودة بين الفقرات دورا مهما كوسادة لتقليل قوى الاحتكاك بين الفقرات ، مما يعزز من مرونة وانسيابية حركة العمود الفقري ككل .

يحدث الانزلاق الغضروفي عند بروز القرص الغضروفي خارج موقعه الأصلي ، الأمر الذي يؤدي إلى احتكاك الفقرات ببعضها على نحو مؤلم . وهو الأمر الذي قد يحدث بفعل عدة عوامل ، لعل أهمها : الإصابة بالسمنة ، تعرض العمود الفقري لصدمة مباشرة ، الحركات القوية والمفاجئة للعمود الفقري .. إلخ .

عند حدوث الإنزلاق الغضروفي ، فإنه يضغط على العصب أو النخاع الشوكي ، مما يؤدي إلى اعتلال الجذور العصبية . في حالة حدوث إنزلاق غضروفي في الجزء العلوي من العمود الفقري ( الفقرات العنقية أو الصدرية ) ، فإن اعتلال الجذور العصبية يؤثر على الذراع ، لذلك عادة ما يعاني المريض في مثل هذه الحالات من ألم وضعف وتنميل في الأطراف العلوية .

على الجانب الآخر ، في حال حدوث الإنزلاق الغضروفي في الجزء السفلي من العمود الفقري ( الفقرات القطنية ) ، فإن اعتلال الجذور العصبية يؤثر على الساق ، لذلك عادة ما يعاني المريض في مثل هذه الحالات من ألم وضعف وتنميل في الأطراف السفلية .

يتم التعامل مع حالات الإنزلاق الغضروفي بصورة مبدئية من خلال ما يلي ..

  1. الراحة .
  2. العلاج الطبيعي وتمارين الإطالة .
  3. كمادات الثلج .
  4. الأدوية : مضادات الالتهاب ، مرخيات العضلات ، الكورتيزون .

في حال فشل كل ما سبق في الحد من الأعراض المرضية المصاحبة للإنزلاق الغضروفي ، يوصى باللجوء إلى الخيار الجراحي .

 

مواضيع ذات صلة