الصورة
blog
نشر المدونة
الصورة
حصوات الكلى بين الأسباب والأعراض وسبل العلاج

حصوات الكلى بين الأسباب والأعراض وسبل العلاج

حصوات الكلى عبارة عن ترسبات صلبة من المعادن والأملاح التي تتكون عادة داخل نسيج الكلى أو بالقرب منه . تعد هذه الحصوات العامل الرئيسي المسبب للمغص الكلوي ، وتنشأ نتيجة زيادة مستويات بعض المعادن والأملاح كاليوريا والكالسيوم والأوكسالات . كذلك فإن إنخفاض إنتاج البول يزيد من إحتمالية تكوين حصوات الكلى .

أظهرت بعض الدراسات الطبية أن هناك بعض العوامل التي تلعب دورا مباشرا في تكوين حصوات الكلى ، وتزيد من فرص حدوثها ، لعل أهمها ..

  1. السمنة وزيادة الوزن .
  2. زيادة مستوى البولينا والإصابة بالنقرس .
  3. وجود إضطرابات بعمليات الإمتصاص أو الأيض .
  4. الإضطرابات الهرمونية ، ولاسيما إضطراب مستويات هرمون الثيروكسين الذي تفرزه الغدة الدرقية أو هرمون الباراثورمون الذي تفرزه الغدد الجاردرقية .
  5. الإفراط في تناول القهوة والشاي والمشروبات الغازية ، بالإضافة إلى الأطعمة ذات المحتوى العالي من الملح أو البروتين .
  6. الإستهلاك المفرط أو الغير صحيح لأنواع معينة من الأدوية ، ولاسيما تلك التي تحتوي على مادة السلفوناميد .

تختلف الأعراض الإكلينيكية المرتبطة بحصوات الكلي تبعا لحجم وموقع الحصوات ، وعموما فإن الأعراض الشائعة تشتمل على ما يلي ..

  1. ألم بالظهر وأحد الجانبين أو كليهما ، والذي يمتد لاحقا إلى أسفل البطن ومنطقة العانة .
  2. الغثيان & القئ .
  3. الحمى والرعشة .
  4. إحتباس البول ، عسر التبول ، وجود قطرات دم بالبول .

تعتمد التدابير العلاجية لحصوات الكلى على حجم وموقع الحصوات ، ففي حالة وجود حصوات صغيرة الحجم ، يوصى بتناول الأدوية المسكنة مع الإكثار من السوائل ، لدفع هذه الحصوات خارج الجسم عبر البول . أما في الحصوات الأكبر حجما ، يتم تفتيت هذه الحصوات بتقنية الموجات التصادمية إلى حصوات صغيرة الحجم ، والتي تمر خارج الجسم عبر البول . في حالة إخفاق الموجات التصادمية ، يتم إستخدام منظار المسالك البولية لإخراج الحصوات ، وذلك بعد إخضاع المريض لتأثير التخدير الكلي .

 

مواضيع ذات صلة